займ на карту
الرئيسية » اخبار عالمية » إسرائيل تستعد لامتلاك درع صاروخي يمنحها تفوقاً نوعياً

إسرائيل تستعد لامتلاك درع صاروخي يمنحها تفوقاً نوعياً

كشفت شركة أسلحة إسرائيلية عن تفاصيل خاصة بتطويرها نظام دفاعي يعمل بالليزر وبتقنيات مشابهة لـ “حرب النجوم”، يمكنه إطلاق صواريخ من السماء بقدر كبير من الطاقة.

قالت تلك الشركة الحكومية، التي يطلق عليها “رافائيل للنظم الدفاعية المتطورة”: إن هذا النظام العسكري المستقبلي، الذي يعرف باسم “الشعاع الحديدي”، جاهز تقريبًا لكي يتم نشره. وأوضحت كذلك أن النظام يعمل من خلال إطلاق أشعة ليزر موجّهة صوب أهداف، يتم تسخينها بصورة سريعة للغاية، وهو ما يعمل على تحللها أو تحطمها في لمح البصر. 

وأعلنت الشركة عن مواصفات ذلك النظام الجديد في المعرض الجوي، الذي أقيم في سنغافورة، قبل بضعة أيام، وهو أكبر معرض خاص بالنظم الدفاعية والجوية والفضائية في آسيا.

“حرب نجوم” واقعية
نقلت صحيفة الدايلي ميل البريطانية في هذا الصدد عن أميت زيمر، وهو متحدث باسم الشركة، قوله: “الأمر مشابه تمامًا لما ترونه في حرب النجوم. فأنتم تشاهدون الليزر، وهو يُوجَّه إلى الأعلى بغاية السرعة مثل الومضة، وبعدها يتم القضاء على الهدف”.

كما نوهت الصحيفة بأن هذا النظام المتطور هو تتويج لخمسة أعوام من العمل الدؤوب من جانب 15 مهندسًا، ركزوا جهدهم بغية الوصول إلى آلية تسمح باعتراض القذائف، والصواريخ والطائرات الآلية، التي تسير مسافات قريبة، وقد لا تستمر في الهواء لمدة طويلة، تسمح لنظام “القبة الحديدية”، الذي تمتلكه إسرائيل حاليًا، باعتراضها وتدميرها.

ومن المعروف أن البطاريات الخاصة بنظام “القبة الحديدية” قد نجحت في إسقاط المئات من الصواريخ، التي سبق أن أطلقتها حركة حماس من قطاع غزة على مدن إسرائيلية عدة.

أكد أفنيش باتيل، الخبير في العلوم العسكرية لدى معهد الخدمات المتحدة الملكي، أن نظام “الشعاع الحديدي” ربما يشكل إضافة فعالة إلى الأنظمة الدفاعية، التي تمتلكها إسرائيل. وأضاف “أتصور أن فائدة هذا النظام الجديد من الناحيتين العسكرية والتكتيكية ستتمثل في إكمال نظام القبة الحديدية المفيد بالفعل في معالجة التهديدات قصيرة المدى”.

دمار شبه شامل
وأشارت شركة رافائيل للنظم الدفاعية المتطورة إلى أن بيانات الاختبار أظهرت أن أشعة الليزر الخاص بنظام “الشعاع الحديدي” يمكنها تدمير أكثر من 90 % من أهدافها. وأوضحت الشركة كذلك أنه يمكن تعديل النظام الجديد أيضًا، بحيث يمكن استخدام أشعة ليزر متعددة، من أجل المساعدة على مهاجمة هدف بعينه. مع هذا، لم يفصح المسؤولون عن أية معلومات بخصوص التوقيت والطريقة التي سيتم من خلالها نشر هذا النظام.

فيما أكد فنار حداد، زميل الأبحاث من معهد الشرق الأوسط في سنغافورة، على أن تفوق الجيش الإسرائيلي في المنطقة راسخ للغاية، لدرجة إنه من غير الوارد أن يعمل نظام “الشعاع الحديدي” الجديد هذا على تغيير أي شيء على المدى الزمني القصير أو المتوسط.