займ на карту
الرئيسية » اخبار عالمية » الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي يؤكد نجاح التجربة السعودية وفقا لمختلف المعايير الاقليمية و الدولية

الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي يؤكد نجاح التجربة السعودية وفقا لمختلف المعايير الاقليمية و الدولية

–>

أكد العلامة السيد  محمد علي الحسيني الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي-لبنان- حديث الى برنامج ” المشهد السياسية ، الى نجاح التجربة السعودية وفقا لمختلف الموازين والمعايير الاقليمية و الدولية ، في مکافحة التطرف والارهاب والغلو في المواقف الدينية او المذهبية وغيرها .

 وقد شكلت تجربة نموذجية بالمعنى الحرفي للکلمة، من حيث نجاح الجهات الامنية المختصة في القضاء على اوکار و مصادر ومنابع شبکات الارهاب،و تطويق دور الارهابيين و المتطرفين الى أبعد حد في صعيد المملکة.

 أضاف : وتأتي نموذجية النجاح من أن السلطات السعودية لم تعتمد على القوة فقط في محاربة الارهاب ومتعلقاته، وانما اعتمدت أيضا على مبادئ و قيم و مشروع التناصح و الارشاد والتوجيه المستنبطة اساسا من المصادر الشرعية ، فتمكنت من إعادة الوعي والانتباه الى الکثير من المغرر بهم ، فسلموا أنفسهم للسلطات طوعا، بعد ان تيقنوا من صدق الارشادات وزيف وکذب تلك الافکار التي يحملونها. 

وترافق ذلك على الصعيد بدعوات خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك عبدالله بن عبد العزيز على الصعيد الدولي ، بخصوص الحوار بين الاديان وإيلائه إياها أهمية قصوى، ما عزز مصداقية و منهجية و علمية النهج السعودي في مکافحة التطرف ، ناهيك عن النجاح العملي في اجتثاثه .

 وتابع السيد الحسيني : ان الاشادة الدولية بالنجاح السعودي الکبير في السيطرة على منابع تمويل الارهاب، بالاضافة الى نجاح المملكة الاکبر في السيطرة على العديد من الخيوط والشبکات التي تربط الداخل السعودي بالجهات الخارجية، هي تعبير عن ثقة کبيرة و تامة بالنهج السعودي في مجال الاعتدال و مکافحة الارهاب و التطرف .

 وهنا لابد من الاشارة الى ان تعزيز مناخ الإعتدال يستوجب اولا القضاء المبرم على المناخات المساعدة لنمو وتواجد التطرف والارهاب . 

وقد حققت المملکة العربية السعودية في هذا المجال أيضا نجاحا منقطع النظير ، فجعلت من تجربتها نموذجا يقتدى بها من الدول العربية و الاسلامية بشکل خاص، والدول الاخرى بشکل عام. 

أضاف العلامة الحسيني : ان دور خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك عبدالله بن عبدالعزيز في توجيه وصقل وإنجاح التجربة السعودية في مجال الاعتدال وإيصالها الى بر الامان، هو دور حري على الباحثين دراسته والتمعن والتدقيق والمطالعة فيه بجدية ، والسعي لإستشفاف واستخلاص المعاني و العبر الرشيدة منه، ان من ناحية الحرص على سلامة شعبه في الحاضر ، أو من ناحية شعوره بالمسؤولية التاريخية عن مستقبل الاجيال القادمة ، عبر ردم الهوات التي فصلت او قد تفصل بينه و بين هذا الجيل بشکل خاص.

وتابع : لقد نجح العاهل السعودي بمعاونة کبار مسؤولي المملکة ، وعلى رأسهم المغفور له سمو الامير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية ،في إنجاز برنامج خاص وطموح و فريد من نوعه في العالم لتأهيل الموقوفين بقضايا إرهابية، وهو برنامج ينقسم الى فرعين؛ الاول مناصحة الموقوفين تحت التحقيق قبل ان يحاکموا، والثاني يعنى برعاية الموقوفين بعد قضاء المحکومية في مساکن خاصة، إذ تتاح فرص الزيارة و قضاء يوم کامل مع الموقوف، و يشمل البرنامج التأهيل النفسي والعملي لإعادة دمج الموقوفين في المجتمع.لقد أشاد مجلس الامن الدولي عام ٢٠٠٧، بهذا البرنامج ، مثمنا جهود المملکة العربية السعودية في تأهيل و مناصحة الموقوفين و دعا الى تعميمه عالميا للإستفادة منه، مما ثمنت المنظمات العالمية دوره الايجابي .