займ на карту
الرئيسية » اخبار عالمية » ترامب يوقع مرسوم حظر جديد للهجرة يستثني العراق

ترامب يوقع مرسوم حظر جديد للهجرة يستثني العراق

وقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاثنين 6 أزار 2017 مرسوما جديدا يحذف العراق من قائمة الدول التي استهدفها المرسوم الأول الذي وقعه يوم 27 كانون الأول الماضي بشأن حظر دخول مواطني 7 دول للولايات المتحدة آنذاك، بعد تصدي القضاء لمحاولته الأولى في هذا الصدد.

ويقضي الأمر التنفيذي الجديد بالإبقاء على حظر سفر مواطني 6 دول ذات أغلبية مسلمة إلى الولايات المتحدة لمدة 90 يوما.

والدول الست هي خمس دول عربية وهي: ليبيا وسوريا والصومال والسودان واليمن، إلى جانب إيران.

وتم حذف العراق من قائمة الدول الواردة في الأمر التنفيذي الأول الصادر في 27 كانون الثاني لأن الحكومة العراقية فرضت إجراءات فحص جديدة مثل زيادة الرقابة على تأشيرات السفر وتبادل البيانات، فضلا عن تعاونها مع الولايات المتحدة في محاربة داعش.

ويراعي القرار التنفيذي الجديد الذي يدخل حيز التنفيذ يوم 16 آذار الجاري حيثيات قرار محكمة الاستئناف الفدرالية بشأن الأمر السابق، ويتضمن فقرات تنهي سوء الفهم بشأن ما جاء في الأمر السابق، بحسب تصريحات كيليان كونواي، مستشارة الرئيس ترامب .

وكان مقررا أن يوقع ترامب الأمر الجديد الأربعاء الماضي (1 آذار)، لكن مصادر ذكرت لشبكة سي.إن.إن CNN أن الجدل داخل الإدارة بشأن كيفية التعامل مع العراق كان سببا في تأخيره.

وحسب الشبكة، فإن الضغط الذي مارسه مسؤولون عراقيون، على رأسهم رئيس الوزراء حيدر العبادي، وكبار المسؤولين في الإدارة بينهم وزير الخارجية ريكس تيليرسون، ووزير الدفاع جيمس ماتيس، ومستشار الأمن القومي أتش آر ماكماستر، كان عاملا مهما في رفع العراق من اللائحة.

ويبقي القرار إيران وسورية واليمن وليبيا والسودان والصومال ضمن قائمة الدول المحظور على مواطنيها دخول الولايات المتحدة.

ولن يشمل الحظر حاملي تأشيرات الدخول الحالية والحاصلين على الإقامة الدائمة (البطاقة الخضراء غرين كارد) من مواطني تلك الدول، ولن يتضمن إشارة إلى اللاجئين من سوريا على وجه التحديد.

وحسب مصادر أخرى تحدثت إلى وسائل إعلام أميركية، فإن الأمر الجديد لن يتضمن فقرة تتعلق باستثناء الأقليات الدينية كما كان عليه الحال الذي استثنى المسيحيين من الدول السبع.

وكان الرئيس ترامب قد اصدر أمرا تنفيذيا في 27 كانون الثاني منع بموجبه مواطني سبع دول من دخول الولايات المتحدة لمدة 90 يوما، ما أحدث فوضى في المطارات فور بدء تطبيقه من قبل أجهزة الدولة، ليتبع ذلك صدور حكم قضائي علق العمل بالأمر.

ويتوقع الخبراء أن تواجه النسخة المنقحة من المرسوم، والتي من كان متوقعاً أن يُكشف عنها الأربعاء 22 شباط 2017، وتأجلت بسبب عدم اكتمالها بالطعن أمام المحكمة، تماماً مثل ما حدث مع النسخة الأولى التي تسببت بالكثير من الإرباك والفوضى، مما عرقل عمليات المطارات الكبرى في الولايات المتحدة وأطلق مئات المظاهرات عبر الولايات المتحدة تنديدا بالقانون، وهو ما دفع محكمة الاستئناف التاسعة (للغرب، والغرب الشمالي للولايات المتحدة) لرفض القانون ما قاد للإطاحة به تماماً وأجبر إدارة الرئيس ترامب على سحب قضاياها القانونيةـ مفضلة أن تطرح “مشروعا تنفيذيا جديدا” بدلاً من مقارعة القانون في الأروقة القضائية حيث كان متوقعاً أن تخسر الإدارة.

يذكر أنه سبق للرئيس ترامب وان علق دخول اللاجئين عامة إلى الولايات المتحدة لأربعة أشهر، وحظر حتى أجل غير مسمى دخول اللاجئين السوريين إلى بلاده، كما علق منح التأشيرة الأميركية لمواطني سبعة بلدان بذريعة حماية الأمريكيين من الهجمات الإرهابية.

ولا يستثني مرسوم الحظر الجديد الأقليات غير المسلمة مثل المسيحيين من هذه الدول بل يشمل جميع مواطني هذه الدول.