займ на карту
الرئيسية » محليات » اخبار الداخل » الجبهة تتظاهر قبالة وزارة الاقتصاد ضد الإصابات في العمل

الجبهة تتظاهر قبالة وزارة الاقتصاد ضد الإصابات في العمل

بادرت كتلة الجبهة في الهستدروت لوقفة احتجاجية امام وزارة الاقتصاد في القدس بمشاركة اعضاء الكنيست عن الجبهة وكتلة الجبهة بالهستدروت ونعمات. وطالب المتظاهرون وزير الاقتصاد (بنيامين نتنياهو) بالاستقالة من منصبه لفشله بحماية العمال في فرع البناء.

 

وقال سهيل دياب مدير دائرة تعميق المساواة في الهستدروت: مسلسل المآسي مستمر بفرع البناء، فيوميًا يتعرض عمال البناء الى خطر الحوادث الذي يهدد حياتهم في ورشات العمل، والحكومة لا تحرك ساكنًا. في العام المنصرم بلغ عدد الضحايا ٣٤ عاملا جراء حوادث العمل. وفقط في شهر كانون الثاني ٢٠١٦ فقدنا ستة عمال جدد. بالنسبة للحكومة هؤلاء الضحايا مجرد أرقام، لذلك نتظاهر اليوم، لمطالبة الحكومة ورئيسها الذي يشغل منصب وزير الاقتصاد ايضًا بتحمل المسؤولية.

وقال النائب أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة خلال الوقفة الاحتجاجية: في النوافذ العليا من المباني الشاهقة المقابلة لنا يجلس رئيس الوزراء الاسرائيلي الذي صرح سابقا أن “وضعنا ممتاز بتنظيف العرب واليهود المتدينين”. دعوني أقرأ أسماء الضحايا من عمال البناء الذين سقطوا فقط خلال الشهر الاخير:فيتلي (روسي الاصل) محمد وعمر واشرف وقاسم (عرب) ويهودا لجزريئال (يهودي شرقي). جميعهم من المهمشين غير المرئيين.
وتابع النائب عودة قائلا: منذ قرابة النصف ساعة شاركنا بجلسة العمل والرفاه وتحدثوا هناك بلغة مهنية بحتة حول الموضوع، لكن لكم بأن الامر لا يتعلق بالصعيد المهني بل هو توجه سياسي طبقي بحت. فهذا التعامل ما هو الا تخاذل من قبل المستفيدين وهم أعداء العمال وأعداء المعطّلين عن العمل وأعداء الضعفاء. نقف هنا اليوم لاننا لن نقبل بأن يحرضوا فئة مستضعفة على فئة مستضعفة أخرى، فكلنا موحدون ضد الظلم، وضد هذه السياسة الفاشية.

من جهته النائب دوف حنين قال: نحن في حالة طوارئ في هذه القضية ووزير الاقتصاد نتنياهو لا يهمه. قدمت له استجوابًا عن حالات وفاة عمال البناء ولم يكلف خاطره حتى بالتوقيع على الرد للاستجواب. هناك قضايا أخرى التي يتابعها ويضيع الكثير من الوقت عليها مثل الترويج لمخطط الغاز. الوزير المسؤول عن التواصل بين الحكومة والكنيست يريف ليفين، أجاب أنه من المستحيل تقديم أسماء المتوفين خوفًا على خصوصياتهم. يبدو أنهم يهتمون بالعمال اكثر، بعد موتهم. أُناس دُمِّرت حياتهم وحياة اسرهم بشكل مطلق، كيف يمكن ان نمر على هذا مر الكرام؟! يوجد عدد قليل جدا من المفتشين وليس لديهم ميزانية حتى لدراجة هوائية للتنقل بين المواقع! ونحن نعد ضحايا ولا يوجد اي تحقيق جنائي. هل هنالك مجال آخر حيث يموت الناس فيه بهذه الوتيرة، ولا يتم فتح أي تحقيق؟ يجب علينا أن نطلق صرخة مدوية لكي تتحرك الامور.

وأكد النائب د.عبدالله ابو معروف، أن سياسة الحكومة المنهجية لا تخدم الشرائح الضعيفة في المجتمع الاسرائيلي، وبالتالي لا تقوم بواجبها بحق العمال، خصوصا وأن غالبيتهم من العرب، ولهذا فإن نسبة جرحى وقتلى حوادث العمل هم بالأساس من العرب.
وقال النائب ابو معروف: إن مسؤولية الحفاظ على حياة العمال تقع على عاتق حكومة رأس المال التي لا توظّف الأدوات الكافية من أجل أمان وسلامة العاملين، في ظل غياب الرقابة الكافية لضوابط الأمان في ورشات العمل.

وقالت النائبة عايدة توما- سليمان: حوادث العمل هذه هي انتهاك إضافي بحق عمال البناء والعرب منهم تحديدًا، الذين يكدحون جاهدين من أجل قوت عائلاتهم. إن المسؤول الأساسي عن هذه المصائب هي السلطات الرسمية التي تغض الطرف عن مسؤوليتها في متابعة ومراقبة فرض وتطبيق تعليمات الأمان في قطاع البناء، إضافة إلى تقصيرها في حملات التوعية باللغة العربية لأهمية تدابير السلامة في العمل التي بإمكانها الحد من هذه الحوادث المميتة.

وقد شارك في الوقفة التظاهرية عدد من الناشطين، كما شارك النقابي جميل أبو راس رئيس لواء المثلث الجنوبي بالهستدروت، والنقابي ماجد ابو يونس عضو كتلة الجبهة في الهستدروت ورئيسة نعمت في المثلث الجنوبي ميسم جلجولي.