займ на карту
الرئيسية » اخبار عالمية » نصرالله: سنحمي الاقصى والحرب مع اسرائيل ممكنة ولا نمانع مشاركة روسيا في سوريا

نصرالله: سنحمي الاقصى والحرب مع اسرائيل ممكنة ولا نمانع مشاركة روسيا في سوريا

 

قال الامين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله خلال مقابلة مع برنامج حديث الساعة على شاشة المنار إن “الخطر الذي نتوقعه للمسجد الاقصى هو الهدم لاقامة ما يسمونه الهيكل ولكن هم يعرفون أن الموقف اليوم صعب ولذلك يسيرون ببطء ككسر هيبة وحرمة المسجد وصولاً للتقسيم المكاني والزماني”، مشدداً على ان حزب الله سيكون جزء من اي حراك حقيقي يحمي المسجد الاقصى من الهدم بمواجهة اي تهديد يلحق به

وحول الحرب مع اسرائيل ، اوضح نصرالله أن “لا احد يستطيع ان يتحدث عن حتمية الحرب بل هي ممكنة في اي وقت واي ظرف لان الطبيعية العدوانية “لاسرائيل” معروفة ، مضيفاً ان اي حرب يمكن ان تحصل في اي لحظة وعلينا ان نكون جاهزين لحماية بلدنا وشعبنا”.

 

نرحب بأي قوة تدخل لانها ستساهم في ابعاد كل الاخطار التي تتهدد سوريا والمنطقة
وفي الشأن السوري ، شدد على ان تداعيات الفشل بدأت تظهر على اولئك الذين شنوا حرباً كونية على سوريا ، وقال السيد نصر الله نحن حزب لبناني له تأثير في الاحداث الاقليمية ومن يريد توصيفنا أكثر من هذا فهذا شأنه.
وقال نصرالله :”اليوم نشهد فشل الاستراتيجية الاميركية والتحالف الدولي ضد داعش واستجد اليوم استحقاق جديد امام الاوروبيين هو استحقاق اللاجئين، معتبراً ان العلاج يكون إما بعلاج السبب وهو ايقاف الحرب في سوريا او استيعابهم في بلادهم ، واضاف كذلك من اهم العوامل هي الاتفاق النووي الايراني ، فالاميركيون كانوا يظنون انه خلال المفاوضات يمكن لايران ان تساوم على سوريا وهذا انتهى ايضاً”.
وتطرق نصر الله الى الموقف الروسي ، مؤكداً ان موسكو وقفت الى جانب سوريا منذ بداية الاحداث، ودعمتها اعلاميا وعبر السلاح ولكن لم يتطور الموقف بالموضوع العسكري لان يرسل مثلا طائرات مع طيارين روس ، وقال هنا حسابات روسيا ومصلحتها الكبرى هي ان سوريا الحليف الوحيد لروسيا هنا والمصالح السياسية والموقع الدولي والتأثير في اوضاع المنطقة.
واعتبر انه كان هناك رهاناً لدى الاميركيين وبعض الدول العربية انه يمكن اقناع موسكو بالابتعاد عن دمشق وقدموا اغراءات هائلة لروسيا لاقناعها للخروج من الامر وهذا لم يؤد الى نتيجة.
واعلن نصر الله انه منذ اشهر يتم نقاش الدخول الروسي ، وموسكو دعت لاقامة تحالف دولي جديد يضم ايران والعراق وتركيا الى جانب الحلف الموجود بقيادة الولايات المتحدة الاميركية لمواجهة داعش ، حيث حصلت لقاءات بين قيادات كبيرة بين هذه الدول وكان النقاش جدي لتشكيل قوة حقيقية لمواجهة الارهاب.
وقال” نعتبر ان الدخول الروسي له هذه الاسباب المباشرة والعامة وهذا ترجمة لما قلنا قبل اعوام عندما قالوا ان سوريا ستسقط وقلنا ان حلفاءها لن يتخلوا عنها.

واردف ان الموقف الروسي بما يخص الرئيس الاسد لم يعد فيه التباس، وحتى في ايران جربوا المحاولة لاقناعهم بالبحث عن بديل عن الرئيس الاسد ، مؤكداً ان الموقف الروسي والموقف الايراني حاسمين جدا بدعم الرئيس بشار الاسد.
وقال نصر الله نرحب بأي قوة تدخل وتساهم وتساند هذه الجبهة لانها من خلال مشاركتها سوف تساهم بابعاد الاخطار الكبرى التي تهدد سوريا والمنطقة، ونحن نعتبر ان دخول العامل الروسي هو عامل ايجابي وتترتب عليه نتائج ايجابية.
واوضح الامين العام لحزب الله ان ما تريده ايران من سوريا هو ان تبقى في محور المقاومة، وايران لا تتدخل بأي شأن داخلي سوري وكل ما يقال عن هذا الامر هو غير صحيح. القرار في سوريا هو سوري مئة بالمئة وهم ايران ان لا تسقط سوريا بيد الارهاب.
واضاف نصرالله ان حجم الدخول الروسي لم يكتمل لكن هناك اعداداً معتد بها من الطائرات الحربية والصواريخ والمدافع الدقيقة الاصابة ومع امكانات كبيرة جدا مع أطقم ، مشيراً الى ان المقدار سيكون مؤثراً في مسار المعركة القادمة.
وفيما يتعلق بالحل السياسي ، قال نصر الله فرص الحل السياسي في سوريا تكبر ، واليأس من تحقيق نصر عسكري لدى الطرف الاخر اكبر ايضا، مشيراً الى انه من المفترض ان الاوضاع العسكرية داخل سوريا ستتحسن لمصلحة النظام وهذا سيرفع نسبة حصول الحل السياسي ، ورأى ان الاستعداد السوري الداخلي للحوار والوصول لحل سياسي كبير جداً.
السعودية تتحمل مسؤولية ضحايا منى
وقال :”للاسف احداث المنطقة وتطوراتها لا تسمح ببهجة عيد وما جرى بالامس في منى وما اصاب حجاج بيت الله الحرام يدمي القلوب ويستحق التوقف عنده طويلاً”.