الرئيسية » محليات » الناصرة والمنطقة » المشهد :اتهام رئيس المجلس بالإحتيال وخيانة الأمانة

المشهد :اتهام رئيس المجلس بالإحتيال وخيانة الأمانة

قدمت النيابة العامة في لواء الشمال لائحة اتهام بحق محمد يوسف حسن ، رئيس مجلس المشهد  المحلي ، جاء فيها بنود وتهم الاحتيال وخيانة الأمانة، وذلك عندما أدار المجلس المحلي في الدورة الرئاسية السابقة  من العام 2008.

ووفق بنود لائحة الاتهام فان الرئيس محمد يوسف حسن توجه لمقاول الذي كان ينفذ مشاريع مختلفة للمجلس طالبًا منه عن طريق الإحتيال ان يقدم فاتورة وهمية على مشروع تعبيد شارع رقم 6 في القرية، دون تنفيذه، وذلك من اجل الحصول على الميزانية المخصصة للمشروع من وزارة الداخلية وقيمتها ما يقارب 728 ألف شيكل، مؤكدًا للمقاول انه دونما فعل ذلك لن يتمكن من تسديد مستحقات المقاول من المجلس بالنسبة لمشاريع سابقة نفذها بسبب الأزمة المالية التي كان يعاني منها في حينها، كما ورد ببيان لائحة الاتهام “.

وجاء ايضا في لائحة الاتهام ، ان المقاول استجاب لطلب محمد حسن  وقام باصدار فاتورتين وهميتين بقيمة 635 ألف شيكل وأخرى بقيمة 200 ألف شيكل، وقام الرئيس بتقديمها لوزارة الداخلية وحصل على الميزانية وقيمتها 728100 شيكل كما تشير لائحة الاتهام.”

هذا وتم تقديم لائحة الاتهام بعد المصادقة عليها من قبل المدعي العام بعد جلسة استماع استدعي اليها الرئيس محمد حسن.

وفي حديث مع رئيس المجلس المحلي، محمد يوسف حسن  قال :”يمكنني القول ان لائحة الاتهام التي قدمت بحقي في المحكمة لا تستند على الحقائق وما من ادلة وإثباتات فيها، واعتبر هذا الملف بمثابة ضجة وليس اكثر وسرعان ما ستنتهي انشاء الله ، والمقصود فيها مضرتي انا شخصيا من قبل من اثارها في المجلس المحلي خاصة في الدورة السابقة والتي لم اعمل فيها كرئيسا للمجلس”.

 واضاف الرئيس محمد يوسف حسن:”لنتحدث عن لائحة اتهام باطلة لا اساس لها من الصحة، لأن الشارع الذي يدور الحديث حوله قد نفذ فعلا وانا فخور جدًا بما قمت به من اجل قريتنا الحبيبة المشهد وازدهارها ومن اجل المواطنين الكرام فيها، واعتبر ان الميزانية المشار اليها هي هبة وكان من حقنا كقرية ومجلس ان نحصل عليها، ولولا ذلك لما كان المجلس قد حصّلها وكان مصيرها ان تلغى وتسحب، ولكنني أبيت الّا انتهز الفرصة، وقمت بالعديد من المشاريع، وشقيت العديد من الشوارع وطورتها بقيمة فاقت 4 مليون شيكل “.

 وتابع الرئيس محمد يوسف حسن:” اقول لأصحاب النفوس الضعيفة وخفافيش الليل اقول ان شهواتكم ورغباتكم لن تتحقق، كوني لم اضع الأموال في جيبي بل عملت من اجل مصلحة قريتي وسكانها ، وسوف اواصل عملي وعطائي من اجل تقدم المشهد والنهوض بها قدما “.