займ на карту
الرئيسية » محليات » اخبار الداخل » السلطات الاسرائيلية تعدم فتى بدم بارد قرب حاجز قلنديا

السلطات الاسرائيلية تعدم فتى بدم بارد قرب حاجز قلنديا

 

أقر الجيش الإسرائيلي، في تصريح مكتوب، أن قائد الجيش في منطقة “بنيامين”، وسط الضفة الفلسطينية، هو من أطلق النار على الفتى محمد الكسبة (17 عاماً)، من مخيم قلنديا (شمالي القدس)، صباح اليوم الجمعة، ما أدى إلى إستشهاده.

وجاء في التصريح أنه “في الطريق ما بين الرام (شمالي القدس) ورام الله (وسط الضفة)، رشق فلسطينيون سيارة بالحجارة من مسافة قريبة”، مما أدى إلى تضررها دون وقوع إصابات.

وذكر الجيش أن “قائد القوة، الذي شعر بالخطر على حياته، خرج من سيارته وطبق الإجراءات الواجبة”.

ولفتت مصادر أمنية إسرائيلية إلى أن “قائد لواء بنيامين كان في طريقه إلى معبر قلنديا(شمالي القدس)”.

ومنطقة “بنيامين” تشمل المستوطنات الإسرائيلية وسط الضفة الفلسطينية.

وكان طبيب الطوارئ في مجمع رام الله الطبي (حكومي)، سامر الناطور، قال في وقت سابق إن الكسبة، وصل لمجمع رام الله صباحًا، مصاباً برصاصتين أحدهما في الصدر والأخرى في الوجه، وأجريت له عدة عمليات لإنقاذ حياتهن إلا انه توفي متأثر بجراحه.

وأشار الطبيب أن الشاب وصل في حالة حرجة، وفقد كمية كبيرة من الدم، اثر إصابته.

وقال شهود عيان , إن الكسبة، أصيب بجراح خطيرة برصاص حي بعد مطاردته من قبل قوة عسكرية إسرائيلية، بالقرب من حاجز قلنديا العسكري.

وفي تفاصيل الإصابة قال الشاهد، إن قوة عسكرية أطلقت النار، بشكل مفاجئ، تجاه الشاب دون سبب، قرب مقهى لا يبعد كثيراً عن الحاجز.

وأضاف الشاهد، أن الموقع لم يشهد أي مواجهات أو احتكاكات مع القوة العسكرية.