займ на карту
الرئيسية » فلسطين » البردويل: رفضنا توجهات اجنبية للقبول بهدنة طويلة الامد ولا مفاوضات مع اسرائيل

البردويل: رفضنا توجهات اجنبية للقبول بهدنة طويلة الامد ولا مفاوضات مع اسرائيل

 

وجه رئيس كتلة حماس في المجلس التشريعي الفلسطيني ، الدكتور صلاح البردويل اصبع الاتهام لرئيس السلطة الفلسطينية ابو مازن متهما اياه بإفشال الحكومة الفلسطينية ، وذلك في حديث خاص بـ “كل العرب ” ،حيث أكد ان ابو مازن عمل جاهدا على عرقلة عمل الحكومة واضاف:”حكومة التوافق حكومة فاشلة وسبب فشلها واضح جدا ، حيث سُلبت الصلاحيات منها وذلك لان عباس يرفض ان يعمل معه شركاء في الوطن ويصر على ان يبقى هو المرجعية لكل شيء ،وعليه لم تتحرك الحكومة بإرادتها وأبو مازن عمل على تصفية الحسابات السياسية مع الاخرين من خلال هذه الحكومة ، فقد ربط كل امر بشروط سياسية لصالحه ولصالح حركة فتح ، ابو مازن اراد اخضاع حركة حماس الى درجة سحب سلاحها وعليه هو الذي خرّب كل عمل يصب في مصلحة الشعب ألفلسطيني “.

 

وعن الاعلان عن تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة قال الدكتور البردويل : “ابو مازن حل الحكومة دون ان يتشاور مع احد فكيف سيكون موقفه عندما تقول له الفصائل لا للحكومة الجديدة ؟ هو يفرض وقائع على الارض وكل الفصائل رفضت هذه الخطوة الانفرادية ،هذه القرارات تعزز الانقسام،وفصل غزة عن ارام الله والضفة ، وهذا الامر بالنسبة لنا لا يقدم ولا يؤخر ، اصلا القطاع محاصر ومعاقب من قبل الرئيس قبل أي جهة اخرى وهكذا هو لا يريد المصالحة ولا الوحدة ولا الوفاق الوطني “.
وقال البردويل عن المصالحة : بعدما خطونا خطوات الى الامام ابو مازن يعمل على تكريس الانقسام ، وللأسف الشديد الجانب المصري الذي رعى المصالح منشغل بذاته ولا يهتم ولا يعمل شيئا، أبو مازن تُرك ليفعل ما يشاء وهو تحت طائلة الضغوط الامريكية والإسرائيلية “.

ونفى البردويل ان تكون حماس تفاوض اسرائيل بصورة غير مباشرة وان هناك اتفاقا على هدنة لمدة خمس سنوات ،وقال في هذا الصدد: “هذا كلام غير صحيح على الاطلاق ، حماس تعمل بصورة مكشوفة وبالعلن وليس بالسر ، وحتى عندما فاوضنا اسرائيل بشكل غير مباشر حول تبادل الاسرى كنا نتشاور مع الفصائل الفلسطينية المختلفة ، نحن لا نقبل بأي اتفاق يقضي الى عزل غزة ، نحن لا نعتبر غزة والضفة فقط دولة فلسطين بل كل ارض فلسطين من بحرها الى نهرها ، ومن يتحدث عن موافقتنا على دولة في غزة انما يفتري علينا ، نحن لا نفاوض بالسر فقد طُرحت افكار عن طريق جهات اجنبية وصلت الى غزة والدوحة ،وذلك حول هدنة ولم نرد عليها وقلنا لهم ان أي حل يُطرح لا بد ان يشمل الضفة الغربية وضمن توافق وطني فلسطيني وفي العلن”.
ورفض البردويل التطرق لمسألة المفاوضات حول تبادل الاسرى مشيرا الى ان ذلك ليس من وظيفته وان حماس لن تخطو أي خطوة بمفردها في هذا الجانب ،بل من خلال الاجماع الفلسطيني
واكد البردويل ان فتح معبر رفح تم من جانب واحد وان علاقة النظام المصري مع حماس لم تشهد أي انفراج ولم يحصل أي تطور بالمرة على هذا الصعيد.
وعن اعمار القطاع وردا على ما قاله عزام الاحمد لـ”كل العرب” قبل عدة اسابيع بان السلطة رممت اكثر من سبعين الف منزل قال البردويل :”متى وكيف ؟ نطالب عزام الاحمد ان يدلنا على المنازل التي تم ترميمها ، لا علاقة لعزام الاحمد بالاعمار ولم يعمر بيتا ولم يرصف طريقا ومهمتهم التخريب وتعقيد الامور “.