займ на карту
الرئيسية » محليات » اخبار الداخل » مواجهات مع الجيش الإسرائيلي وإستشهاد عروة حمّاد (15 عاما شرق رام الله

مواجهات مع الجيش الإسرائيلي وإستشهاد عروة حمّاد (15 عاما شرق رام الله

 

أفادت مصادر صحفية فلسطينية، مساء الجمعة، أن فتى فلسطينيا إستشهد خلال مواجهات شهدتها بلدة “سلواد”، الواقعة شرق رام الله، بين مواطنين وقوات الجيش الإسرائيلي.

 وبحسب المصادر الفلسطينية فإن “قوات الجيش الإسرائيلي أطلقت الرصاص الحي عمدًا، بإتجاه الفتى عروة عبد الوهاب حماد (15 عاما)، ما أسفر عن إصابته بجروح بالغة الخطورة بالرأس، أعلن لاحقا عن وفاته متأثرا بها”. 

وأفاد شهود عيان أن “قناصاً في جيش الاحتلال أطلق الرصاص بشكل مباشر نحو عروة، من على مسافة قريبة جداً بهدف القتل، أما جيش الاحتلال فواصل أكاذيبه بأن الطفل ألقى زجاجات حارقة على الجنود، وهي الذريعة التي باتت تستخدمها قوات الاحتلال دوما” بحسب ما جاء على لسان الشهود.

 

إخلاء 7 بنايات وإصابة 37 بالعيارات المطاطية

وأفاد ضابط إسعاف جمعية إتحاد المسعفين العرب فؤاد عبيد أن مئات الشبان والمواطنين أصيبوا اليوم خلال المواجهات بالاختناق جراء إستنشاق الغاز المسيل للدموع ، كما أصيب 37 شابا بالعيارات المطاطية ” لونها أسود ” بأنحاء أجسادهم ، بينها 13 إصابة متوسطة والباقي طفيفة ، كذلك أصيب 5 من طاقمي إسعاف جمعية إتحاد المسعفين العرب والإغاثة الطبية بالعيارات المطاطية .

وأضاف : ” لقد قام طاقم جمعية إتحاد المسعفين العرب بإنقاذ عائلة جمجوم وإخراجها من منزلها المحترق ، وإطفاء النيران المشتعلة بالمنزل ، كما قام الطاقم بإخلاء 7 بنايات تضم نحو 20 عائلة بسبب إلقاء الغاز المسيل للدموع عليها .” وأشار أنه شاهد القوات الاسرائيلية تفتح الباب الرئيسي لكل بناية وتلقي داخله قنابل الغاز المسيل للدموع وتهرب .”