займ на карту
الرئيسية » خبر رئيسي » مدرسة عين ماهل الثانوية تخرج الفوج الخامس والاربعين من ازهارها

مدرسة عين ماهل الثانوية تخرج الفوج الخامس والاربعين من ازهارها

في أجواء كرنفالية احتفالية ، خرجت مدرسة عين ماهل الثانوية ،الفوج الخامس والاربعين من طلابها ، في قاعة لارينسانس بنتسيرت عيليت .
وشارك في الاحتفال كل من مدير المدرسة ، د.جميل حبيب الله ، رئيس المجلس المحلي احمد خالد حبيب الله ،نواب الرئيس محمد جهاد ، وامين شاني، مفتشة المدرسة ، د. ابتسام عزايزة ، الاسرة التربوية، عزمي حبيب الله مدير دائرة المعارف ، حمظة علوان نائب مدير الثانوية ولفيف من الحضور.

كما وكانت بعض الكلمات ابرزها للمربي الدكتور جميل حبيب الله مدير المدرسة الشاملة الذي قال :” هنيئا لكم ايها الابناء الخريجين ، هنيئا لاهلكم وابناء مجتمعكم ، فنحن في مدرسة عين ماهل نخرج اليوم الفوج الـ45، اليوم نحتفل بعرسنا السنوي ، كوني ارى بالقافلة التربوية تسير نحو الامام والافضل من عام الى عام ، بفضل الكادر التدريسي والعمل من اجل تطوير وازدهار المدرسة”.واضاف حبيب الله : ” مدرستنا وادارتها تسير نحو الامام وتعمل على خلق جيل سليم ، جيل علم ومعرفة وعطاء ، وهنا اريد ان ابارك للخريجين وذويهم بهذه المناسبة السعيدة ، واتمنى من الله ان يساعدهم في تحقيق منالهم الاجتماعي والتعليمي ما بعد هذه المرحلة وان يطرقوا ابواب المعاهد العليا كخير سفراء لنا من اجل تمثيل بلدهم العزيز”.

وفي كلمتة هنئ رئيس المجلس المحلي ، احمد خالد حبيب الله الطلاب واهاليهم بهذا التخرج وناشدهم بطرق ابواب العلم وان يكونوا خير سفراء لبلدتهم عين ماهل وابناء شعبهم واكد ان المجلس المحلي يضع جهاز التربية والتعليم والرياضة والشباب في اعالي سلم اولوياته في العمل الى جانب المشاريع المختلفة وتمنى لجميع الطلاب دوام التقدم والنجاح في الحياة الاجتماعية والتربوية مع بعد المرحلة الثانوية.وأكد الرئيس احمد خالد حبيب الله ان ابواب المجلس كانت وما زالت مفتوحة لطلاب العلم وأنهم يتواصلون مع الشريحة الطلابية الأكاديمية من اجل خلق جيل سليم ويانع كون بالعلم ترتقي الامم والشعوب.

بينما مفتشة المدرسة ، د. ابتسام عزايزة هنأت في كلمتها الطلاب والأهالي وحثت الطلاب على مواصلة العلم الى مراحل التعليم العليا وأكدت ان العلم هو أهم سلاح للإنسان ومن شأنه بناء مجتمع سليم ومعافى. وأرسلت المفتشة ابتسام عزايزة عده رسائل تربوية وتعليمية للأبناء الطلاب أمله لهم أن يشقوا طريق العلم والمعرفة ما بعد المرحلة الثانوية وان يكونوا خير سفراء لبلدهم ومجتمعهم في الحياة الاجتماعية والأكاديمية ما بعد المرحلة الثانوية.ومسك الختام كان توزيع الشهادات على الطلاب الخريجين.